الأحد , 16 يونيو 2019
الرئيسية / حول العالم / أغرب مدينة في العالم مدينة الموت وأكل لحوم البشر
أغرب مدينة في العالم مدينة الموت وأكل لحوم البشر

أغرب مدينة في العالم مدينة الموت وأكل لحوم البشر


في العام 1897، وصف الروائي الأمريكي الشهير مارك توين مدينة فاراناسي الهندية قائلاً إنها “أقدم من التاريخ، وأقدم من التقاليد، وحتى أقدم من الأساطير”.

وبعد مرور أكثر من قرن على كلمات توين، لا تزال فاراناسي تعيش بمعزل عن التطور المرتبط بأي مدينة في القرن الواحد والعشرين.

وهذا لأن هذه المدينة، التي تُعتبر العاصمة الروحية للديانة الهندوسية منذ ألف عام، لا تعطي المستقبل كثيراً من اهتمامها.

إذ كرّست فاراناسي نفسها لأن تكون “مدينة الموت“. فالموت فيها يعتبر فناً يدعو للاحتفال، وتقليداً للعبور من جانب لآخر، لدرجة جعلت شوارعها تمتلئ بالأشخاص الذين يمارسون تقاليد متعلقة بـالموت.

وسبب شهرة هذه المدينة بين أتباع الديانة الهندوسية كوجهة للموت، هو إيمانهم بأن إحراق جثثهم فيها سيحرر أرواحهم، وسيجعلها جزء من الروح الإلهية الخالدة في النعيم.

وتبدأ رحلة تحرر الروح تلك على عتبات الدرج الذي يقود إلى نهر “غانغ”، حيث توجد المحارق التي تستعمل في الجنازات.

بالنسبة للمتدينين من أتباع الديانة الهندوسية، مدينة فاراناسي هي المكان الأمثل لمفارقة الحياة.

وهذا الاعتقاد نابع من إيمانهم بأن إحراق الجثة في تلك المدينة سيجعل الروح تتحرر دورة التقمص من حياة لأخرى، ويجعلها تنضم إلى نعيم الخلود.

والموت في فاراناسي ليس مجرد عبور هادئ للروح من عالم لآخر، لأن الموت في تلك المدينة مرتبط بتقاليد اجتماعية صاخبة.

إذ تُجمع أجساد الموتى على أعتاب الدرج الذي يقود إلى نهر “غانغ” في طقس غنائي، ويتم حرقهاهناك أمام جموع من المشاهدين.

وتعتبر “تجارة الموت” أمراً رائجاً في المدينة. فعلى سبيل المثال، توجد في فاراناسي فنادق مخصصة للأشخاص الذين على “فراش الموت“، مثل فندق “كاشي لاب موكتي بافان”، الذي لا يقبل سوى النزلاء الذين من المتوقع أن يوافوا منيتهم في فترة لا تتجاوز الـ 15 يوماً.

ما يعني أن الفندق يوفر، حرفياً، أسرّة للموت.

وقد يستغرب كثيرون عند رؤية النساء والأطفال وهم يغتسلون في ذات النهر الذي تُرمى فيه رماد أجساد الموتى ورغم أن نهر “غانغ” يعتبر ملوثاُ، إلا أنه لا يزال يمثل النقاء والطهارة للهندوس.

لكن هذا لا يعني أن المدينة تخلو من طقوس الاحتفال. إذ تقام مراسم دينية باسم “غانغا آرتي” بداية كل مساء، وهي عبارة عن احتفال راقص يقام في الهواء الطلق لتقدس الآلهة “شيفا” ونهر “غانغ”، حيث يقوم القساوسة بالغناء والرقص بين الدخان تحت الأضواء.

إقرأ المزيد

فاراناسي تُعرف أيضًا باسم بيناريس أو باناراس (Banāras) وكاشي (Kāśī)، هي مدينة تقع على ضفاف نهر الجانج في الولاية الهندية أوتار براديش، 320 كيلومتر (199 ميل) إلى الجنوب الشرقي من عاصمة الولاية لكناو . ويُنظر إليها باعتبارها مدينة مقدسة من قِبل الهندوس والبوذيين والجاينيين . وهي واحدة من أقدم المدن المسكونة باستمرار في العالم والأقدم في الهند.

وكاشي ناريش (Kashi Naresh) (مهراجا كاشي) هو الراعي الثقافي الرئيس لمدينة فاراناسي وجزء أساسي من جميع الاحتفالات الدينية،. ترتبط ثقافة فاراناسي ارتباطًا وثيقًا بنهر الجانج والأهمية الدينية للنهر ، وكانت المدينة مركزًا ثقافيًا ودينيًا في شمال الهند لعدة آلاف من السنين ، وتطور بيناريس غارانا وهو أحد أشكال الموسيقى الكلاسيكية الهندية في فاراناسي، والعديد من الفلاسفة والشعراء والكتاب والموسيقيين الهنود قد سكنوا أو يسكنون في فاراناسي، وألقى غوتاما بوذا (Gautama Buddha) خطبته الأولى في سارناث التي تقع بالقرب من فاراناسي (كاشي).

والناس غالبًا ما يشيرون إلى فاراناسي باسم “مدينة المعابد” و”مدينة الهند المقدسة” و”العاصمة الدينية للهند” و”مدينة الأضواء” و”مدينة التعلم” و”أقدم مدينة سكنية على الأرض.

فيديو: