مواضيع متنوعة

أفضل عشر نصائح للترويح عن النفس

تعتبر الاستراحة القصيرة أمراً ضروريا، ليس فقط  للراحة والاسترخاء، وإنما لإنجاز الأمور المترتبة عليك في حياتك اليومية. وإذا حاولت انتظار كافة الأعمال الرتيبة، والمسؤوليات المتعلقة بشخص عزيز عليك حتى تنتهي، فربما ستنتظرين لوقت طويل. إذن ابدئي الآن في الترويح عن نفسكِ.

وإليك أفضل عشرة أمور عليك القيام بها بانتظام لتنعمي بالترويح عن نفسك:

 

  • مارسي النشاط البدني بانتظام، فممارسة النشاط البدني المتوسط إلى القوي بانتظام، يعتبر منشطاً جيداً، يعمل على تقليل حدة التوتر، ويساعد في الحفاظ على ضغط الدم والكوليسترول عند مستويات مثلى لصحة القلب. ويساعد كذلك في الحفاظ على وزن صحي. لذلك خصصي ثلاثين دقيقة من كل يوم من معظم أيام الأسبوع، إن لم يكن كلها وهو الأفضل لممارسة النشاط البدني، وبإمكانك أيضاً تجزئة الوقت إلى جلسات مدتها١٠ دقائق أو ١٥ دقيقة. والمشي وسيلة رائعة للبدء به حتى لو كان ذلك في فناء المنزل.

 

 

  • تناولي الأطعمة المفيدة لصحة القلب؛ وذلك لأنها تعطي المزيد من الطاقة، وتحافظ على الدماغ في حالة سليمة وصحية، (مما يساعد في محاربة الاكتئاب). كما تساعد على الوقاية من مشكلات صحية أخرى. وإذا كان عليك تناول الطعام وأنت في طريقك لمكان ما، فاختاري الوجبات الخفيفة المغذية.

 

 

  • امنحي نفسك وقتاً للقيام بنشاط تستمتعين به كل يوم، مثل القراءة أو الحرف اليدوية أو الطبخ أو أي أمر يشعرك بالسعادة والاسترخاء.

 

 

  • ادخلي الفكاهه في حياتك. فالضحك علاج جيد؛ لذلك ابحثي عن الفكاهه في المواقف التي تمرين بها، متى ما أمكنك ذلك، شاهدي برنامجا فكاهيا على التلفاز، أو مقطعاً كوميديا. ابحثي عن أمور مضحكة وشاركيها مع أحبائك، فهم بحاجة إلى السرور أيضاً! لأن الضحك يسرع معدل نبضات القلب، ويحفز الدورة الدموية، وينشط العضلات، ويزيد من كمية الأوكسجين، ويساعد في الاسترخاء. وإذا كنتِ نسيتِ كيف تضحكين، حاولي البقاء بالقرب من الأشخاص الذين مازالوا متقنين للأمر. فالضحك له خاصية الانتقال كما العدوى!

 

 

  • اخرجي مرة واحدة في الأسبوع، واذهبي إلى مكان تجدين فيه المتعة، كالذهاب إلى الكوفي شوب القريب من منزلك، أو حضور الملتقيات الدينية، أو التسجيل في دورة ما، أو زيارة صديقة لكِ، أو التجول في السوق أو الحديقة. واطلبي يد العون إذا كان الشخص العزيز عليك يحتاج إلى عناية مستمرة، فبمقدورك العثور على شخص لديه ساعة من وقته في الأسبوع يمنحك إياها؛ حتى تتمكني أنت من الخروج.

 

 

  • عالجي الاكتئاب والتوتر. لاحظي العلامات والأعراض، وبمجرد أن تبدأ، افعلي شيئاً حيالها، واحصلي على المساعدة من المختصين، إذا كنت تعتقدين أنك تعانين من الاكتئاب. اخرجي مكنونات صدرك، وتحدثي بصراحة عن مشاعرك وأحاسيسك.

 

 

  • اهتمي بشؤونك الخاصة. حافظي على توازن أمورك المالية، وعندما تحتاجين إلى العمل افعلي ذلك. واقضي الوقت مع أصدقائك وعائلتك، ولا تتوقفي عن التخطيط للمستقبل. فالمستقبل مازال أمامك. وإذا كنت تعيشين وقتك الراهن برمته، على أنك صاحبة مسؤوليات متعلقة بتقديم الرعاية، فستجدين صعوبة أكبر لاحقاً في الاندماج مرة أخرى في الحياة؛ لذلك استمري في العيش.

 

 

  • اهتمي بحضور جميع المواعيد الخاصة بك عند عيادة الأسنان، وعيادة الطبيب، وافعلي كل ما بوسعك لتتجنبي المرض، فلن تتمكني من القيام باحتياجات من هو عزيز عليكِ عند مرضك. واطلبي المساعدة عندما تكونين بحاجة للابتعاد والخلوة مع نفسك والاعتناء بصحتك.

 

 

  • فكري بإيجابية، وامنحي نفسك الوقت كل يوم لتنعشي وتنشطي دماغك. وتقبلي قدراتك وإمكاناتك المحدودة التي تمتلكيها، وانسي أخطائك، وإذا كنت غاضبة أقري بغضبك، حسسي نفسك بالرضا عما تقومين به من عمل. وإذا شعرتِ بالذنب أو الغضب خذي قسطاً من الراحة.

 

 

  •  ابقي على تواصل مع العالم الخارجي، حتى لو كان فقط عبر الهاتف أو الانترنت، فلا تعزلي نفسك أبداً. تحدثي مع أصدقائك عن أمور أخرى لا تتعلق بوضعك الخاص. حافظي على فضولك في معرفة ما يمكن حدوثه في حياتك، لو لم تكوني قائمة على تقديم الرعاية لعائلتك؛ فالعالم مازال مفتوحاً أمامك وأنت جزءاً منه.

 

هــل تـــــعـــــلـــــم؟؟

أظهرت الدراسات الطبية أن الضحك يرفع مستويات الأندروفين، وهو هرمون من هرمونات السعادة التي يفرزها الجسم. كما يعرف أن الضحك يعزز الجهاز المناعي، فالتصرف بإيجابية وتدريب حس الفكاهة، لديك قد يقلل من التوتر والاكتئاب، ويساعد الجسد والعقل على الشفاء. وكما قال غروشو ماركس- كوميديان أمريكي مشهور: “المهرج كقرص الأسبرين، إلا أنه يعطي ضعف المفعول”.

زر الذهاب إلى الأعلى