مواضيع متنوعة

دراسة – الهواتف الذكية تمنعك من الحصول على نوم صحي هادئ

نسعى لإفادتكم بكل ما يسهل عليكم استخدام التقنية خلال يومكم وليلتكم، حتى يتم الاستفادة من كل الإيجابيات، وتجنب أغلب السلبيات، سنتحدث اليوم عن مشكلة متكررة يعاني منها الكثير من المستخدمين، وهي صعوبة النوم أو تأخره، والسبب واضح، إنها الهواتف الذكية واللوحيات !


أنت بحاجة إلى النوم، لكنك لا تنام لوقت كاف ولا بطريقة صحية !

أي شيء في هذا الكون يحتاج إلى راحة وذلك من خلال النوم، وقد أكدنا في مقالات سبقت أنه حتى الهواتف الذكية والأجهزة الالكترونية تكون بحاجة إلى إعادة تشغيل أو إطفاء من أجل استعادة بعض النشاط وحل العديد من المشاكل، وهذا ما يقابل النوم عند الإنسان وباقي الكائنات، لكن للأسف حاليا هذه الحاجة البيولوجية فسدت.

السبب بحسب عدد من الخبراء من خلال تجاربهم، تؤكد أن للهواتف الذكية واللوحيات الأثر الأكبر في ذلك، وبخاصة في حال تم استخدامها في المساء أو في الليل قبيل النوم، فهي سبب المشكلة الأساسية بحسب المتخصص سايمون أرتشر، والذي أكدت في عدة مناسبات وأبحاث خاصة به، أن أغلب البحوث تؤكد علاقة الأجهزة الالكترونية بهذه المشكلة.

طبعا النقص الحاد في النوم، سواء من حيث الوقت المثالي للنوم وتأثره بمشكلة السهر، بالإضافة إلى قلة النوم أو تقطعه، كل هذا له تأثير كبير على صحة الإنسان، ويؤدي إلى عدة أمراض خطيرة على المدى الطويل، وهو ما أكده باحثون متخصصون من خلال عدة تقارير.

الضوء الأزرق هو المشكلة الخطيرة في كل هذا !

الهواتف الذكية واللوحيات من خلال الشاشة تنتج ضوء أزرقا، فالضوء يعتبر الطريقة الطبيعية التي يضبط من خلالها الجهاز ساعته البيولوجية، فالنهار للعمل والانتشار في الأرض، والليل كما هو معلوم للنوم لدى أغلب الكائنات ومنها الإنسان، وهذا الضوء الأزرق الناتج عن الشاشات له أثر سيء على ضبط ساعة النوم الصحية للجسم، والتأثير بشكل سلبي على النوم الصحي.

هذا ما أكده الباحث تشارلز تسايزلر، الذي أشار إلى أن هذا الضوء الصادر عن شاشة الهاتف الذكي له أثر سيء على الدماغ حيث يتم إفراز هرمون الميلاتونين  الذي يحفز الجسم على النوم، وأكد أن التعرض لهذا الضوء كثيرا، وهو الناتج عن الأجهزة الالكترونية فضلا عن المصابيح الموفرة للطاقة، كل ذلك يجعلنا ننام أقل، وبالتالي أمراض مزمنة أكثر.

وبحسب آخر الدراسات من جامعة كاليفورنيا، فإنه كلما زاد وقت استخدام الهواتف الذكية واللوحيات، كلما أدى ذلك إلى نقص ساعات النوم، وذلك ما له أثر سلبي سيء جدا على المدى الطويل، وهو ما ذكرناه سابقا.

الحل ضروري جدا – يجب تنظيم وقت استخدام الهواتف الذكية ؟!

هناك العديد من الحلول، ولكن أول حل يجب اتخاذه، هو تنظيم وقت استخدام الهاتف، بحيث لا يكون استخدامه إلا للضروريات، بعيدا عن حالة الإدمان التي نعيشها، سواء استخدامه للدردشات، التواصل الاجتماعي، أو الألعاب وغيرها من الأعمال الأخرى، وإن كان ذلك فلا يجب أن يكون مساء أو قبيل النوم.

من بين الحلول التي عملت عليها الشركات مؤخرا، هي توفير تطبيقات تساعدك على النوم، أكثر من ذلك حاليا الشركات تتجه لإنتاج شاشات تعمل على التقليل من الضوء الأزرق، سواء من خلال خطوات برمجية كما وفرته آبل من خلال الوضع الليلي، أو من خلال إنتاج شاشات تقوم فعليا بإنقاص هذا الضوء.

في النهاية هذه الحلول قيد التطوير، لها أثر جيد في تصحيح مشكلة النوم، لكنها ليست الحل الأمثل، والحل دوما هو في أيدينا، وباختصار يجب دوما علينا تنظيم استخدامنا للأجهزة الإلكترونية، والعمل جديا من أجل الحصول على حياة طبيعية تضمن لنا الصحة الجيدة، وهذه الصورة التي عرضناها لكم سابقا، تلخص لكم مقال اليوم المتعلق بمشاكل النوم.

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock