العالم الأمازيغيفيديوهات وصوتياتمواضيع متنوعة

الخَرُّوب مُعجزاتُ عِلاج عدة أمراض صيديلة كاملة!

يعد عصير الخروب من أشهر المشروبات الصيفية الباردة، وفوائد الخروب عديدة ومتنوعة، فلنتعرف عليها في المقال التالي.

ينتمي الخَروب أو الخَرنوب Thisrighwa إلى عائلة البازلاء Thinifin، وهو عبارة عن شجرة موطنها الأصلي هو منطقة البحر الأبيض المتوسط ،

الخروب carob
الصورة من جماعة تفرسيت في الريف شمال المغرب

يتم استهلاك الخروب المجفف إما  بذوراً أو عصير

كما يستخدم الخروب ومسحوقه في صناعة العديد من المخبوزات والوجبات الخفيفة وبعض المشروبات ومنتجات الألبان واللحوم المصنعة، كالنقانق sosit، وفي صناعة الصلصات المختلفة.

كما ويعد الخروب بديلاً للكاكاو والقهوة في صناعة العديد من المشروبات الساخنة والكعك والشوكلاتة.

للخروب العديد من الفوائد والمنافع الصحية، وهذه بعضها

1- يضبط حركة الأمعاء ، فيمنع الإسهال والإمساك.

2- قلوي لذلك يعالج الحموضة ويمتص السموم من الأمعاء ويقضي علي الجراثيم .

3- به مادة صمغية لذلك فهو يعالج قرحة المعدة والأمعاء عن طريق تغطيتها بهذه المادة الصمغية .

4- يعمل على تخفيف السعال الحاد ويوسع الشعب التنفسية .

5- ينشط وظائف الكلي ، ويخلص الجسم من الماء الزائد .

6- يساعد المرأة المرضعة في إدرار اللبن وزيادة قوته الغذائية .

7- يقلل حالات القيء .

8- ينشط الدورة الدموية .

9- يقوي جهاز المناعة .

10- أثبتت قدرته علي خفض نسبة السكري في الدم وخفض نسبة الكوليسترول .

11- يمكن مضغ أجزاء من قرونه بعد نزع البذور منها للاستمتاع بطعمها اللذيذ .

11- عسل الخروب هو شراب لذيذ يمد بالطاقة ويعالج الإمساك والمشكلات النفسية والجسدية مثل الضغط النفسي والكآبة والتعب والكسل .

12- يحتوى على البروتين وفيتامينات أ ، ب1 ، ب2 ، ب3 ، د ،.

13- يحتوى على المعادن البوتاسيوم ، الكالسيوم ، الحديد ، الفسفور ، المنجنيز ، النحاس ، النيكل ، الماغنيسيوم .

  • السعرات الحرارية: 229 سعر حراري
  • الكربوهيدرات:9,2 غم
  • البروتينات: 5 غم
  • الدهون: 1 غم
  • الألياف الغذائية: 4,1 غم
  • البوتاسيوم: 852 ملغم
  • الكالسيوم:358 ملغم
  • الصوديوم: 36 ملغم
carob
الصورة من تفرسيت “الريف”

الاثار الجانبية وتفاعلاته مع الادوية

الخروب بشكل عام يعد آمناً لمعظم الأشخاص، فقد تمت الموافقة من قبل إدارة الغذاء والدواء (FDA) على استخدامه سواء للطبخ أو لأكله بصورته الخام.

وخاصة عندما يتم تناوله عن طريق الفم سواء على شكل غذاء وبشكل معتدل، أو عند استخدام علكة الخروب كمادة مضافة في الأغذية المختلفة لاضفاء النكهة أو في صناعة الأدوية ومستحضرات التجميل.

ولم تتبين أي آثار جانبية  له، إلا أن هناك بعض المحاذير التي يستوجب دائماً مراعاتها في فئات خاصة مثل فترة الحمل والرضاعة، اذ ان هذه الفترات تعتبر حساسة.

وبما أنه لا توجد معلومات كافية بخصوص جرعات الخروب المسموحة وآثاره الجانبية، لذا فيستوجب على الحامل أو المرضعة توخي الحذر وتناوله بكميات معتدلة.

أما بخصوص تفاعلاته مع الأدوية فانه إلى الأن لا توجد معلومات واضحة وكافية.

الجرعة المسموحة

تعتمد الجرعة المسموح تناولها من الخروب يوميا على عدة عوامل، مثل: العمر والتاريخ الصحي والمرضي.

ولا يوجد إلى الآن معلومات علمية وتوصيات واضحة بخصوص الجرعة المناسبة والموصى بها يومياً من الخروب، لكن من الأفضل دائماً الاعتدال عند تناول أي منتج حتى لو كان طبيعياً.

فالإفراط قد يكون له أضرار أو آثار سلبية تعود على الصحة .

لمعرفة المزيد على موسوعة ويكيبيديا https://ar.wikipedia.org/wiki/خروب

فيديو حول الخَروب مع الدكتور محمد الفايد
https://youtu.be/03MsdmhT1UM

الوسوم
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock