الرئيسية / العالم الأمازيغي / أحمد الزفزافي: في اتصال هاتفي من ابني المعتقل ناصر الزفزافي طلب مني ايصال الرسالة الآتية

أحمد الزفزافي: في اتصال هاتفي من ابني المعتقل ناصر الزفزافي طلب مني ايصال الرسالة الآتية

في اتصال هاتفي من ابني المعتقل ناصر الزفزافي طلب مني ايصال الرسالة الآتية و طلب من الريفيين التمعن فيها و التأني في قراءتها لفهم كل مضامينها :

ألسنا أمة تستحق ان توثق تاريخها و تحتفي برموزها عبر انتاج افلام وثائقية و سينمائية ؟

الا تستحق رموزنا التاريخية التي صنعت الملاحم و البطولات أن نعيد لها و لو قليلا من الاعتبار و نعطيها المكانة التي تستحقها و نصنع لها أفلاما كباقي العظماء الذين خلدهم التاريخ و تركوا بصمتهم ؟

ألا يستحق معلمنا و استاذنا و ملهم الحركات التحررية في العالم مولاي موحند رضي الله عنه و أرضاه ان نضع له و لو فيلما واحد و لما لا افلاما تليق بمقامه و مكانته مثلما تفعل كل الشعوب الاخرى مع رموزها لتتباهى بها امام الامم ؟

أم سنظل نشتكي الجلاد حالنا و نطلب ممن يحاكمون تاريخنا عبر محاكم التفتيش و يصفون مولاي موحند بالفتان أن يعترفوا بأمجادنا ؟

او هم من سيبادروا لهذا العمل حتى يزيدوا من مسخ و تشويه هذا الارث الجماعي من التاريخ المشرف ؟

و في المقابل ماذا قدمنا نحن الذين لو تبرع كل فرد منا بدرهم واحد لصنعنا ما لا يخطر على بال أحد .


ما احوجنا اليوم في ظل هذا التشويه المتعمد و الممنهج لتاريخنا المجيد و رموزنا الاجلاء لنرى أعمالا تسلط الضوء على هذا التاريخ العظيم و تستحضر كل المحطات التاريخية كأنوال و إغريبن و ثيزي عزا و سيدي ادريس لتنير درب الضائعين و التائهين و تفتح الباب للغافلين و المتعطشين لتذوق طعم الحرية و الكرامة معا فماذا ننتظر بعد ؟


لقد حان الوقت ليبادر كل المهتمين بهذا المجال و كل الغيورين على منطقة الريف و تاريخها و رموزها ان يترجموا بعضا من مئات الكتب التي اهتمت بهذا التاريخ و ملاحم البطل المجاهد مولاي موحند الى اعمال سينمائية و افلام حتى لا نساهم نحن بدورها في اقبار و طمس هذا الارث التاريخي الذي به ننير حاضرنا و به سننير مستقبلنا أيضا

[ ذاكرة الشعوب ليست قبوا للمخلفات القديمة بل ديمومة الامس في اليوم و جسر الشعوب الى غدها ]

كما قال علي الادريسي :
ما أحوجنا الى هكذا أعمال توثيقية لذاكرتنا و تاريخنا و ما أحوجنا أيضا لتفكير جدي و عاجل في ضرورة خلق قناة إعلامية ريفية لتكون لسانا لقضيتنا و معبرا عن تطلعاتنا فالقضايا دون إعلام حاضن لها من الاكيد انها لن تكون الا ضحية زور أعدائها و اكاذيبهم فما احوجنا للسان اعلامي نحدث العالم عبره و نفتح به لريفنا نافذة حول العالم .

شاهد أيضاً

خطوط تيفيناغ Tifinagh Fonts

ⵜⵣⵎⴰⵔⵎ ⴰⵜ ⵙⵓⴳⴳⵣⵎ ⵉⵙⴽⴽⵉⵍⵏ ⵏ ⵜⴼⵉⵏⴰⵖ ⵡⴰⵏ ⵏⵙⵓⴼⵖ ⵙⵉⵙⵏ ⵜⴰⵙⵖⵓⵏⵜ ⵏ ⴰⵔⵎⴰⵜ, ⵜⴰⵡⵓⵔⵉ ⵏ ⵎⴰⴷⵖⵉⵙ …